بلومبرغ: مشاريع العقوبات الموجهة ضد روسيا أثقلت كاهل المشرعين الأمريكيين

كتبت وكالة “بلومبرغ”، اليوم الاثنين، أن السيناتور الجمهوري الأمريكي، ماركو روبيو، اعترف بتعب المشرعين الأمريكيين من مشاريع القوانين التي تقضي بفرض عقوبات جديدة على روسيا.

ونقلت الوكالة عن تصريح للسيناتور روبيو: “نواجه في هذه الأيام تعبا طفيفا من العقوبات. وآمل بأن يكون بإمكاننا جذب المزيد من الناس (لصالح العقوبات)”.

وأوضحت الوكالة أن كثيرين من أعضاء مجلس الشيوخ لا يزالوا يسعون لمعاقبة روسيا عما يسمونه بـ “التدخل الروسي” المزعوم في الانتخابات الأمريكية، وكذلك أعمالها في الدول الأخرى، غير أنه لا يوجد في الكونغرس توافق في الآراء بشأن تدابير ملموسة. كما توجد هناك أيضا مخاوف من أن هذه العقوبات قد تؤثر سلبا على الاقتصاد الأمريكي نفسه. ويأتي ذلك في وقت يحتل فيه الحزب الديمقراطي أغلبية المقاعد في مجلس النواب، بينما يحتل الحزب الجمهوري أغلبية المقاعد في مجلس الشيوخ، الأمر الذي يعقد موافقة الكونغرس على مشاريع القوانين المختلفة.

ونقلت بلومبرغ عن السيناتور الجمهوري، رون جونسون: “إن العقوبات هي سيف ذو حدين. لذلك يتعين علينا حقا أن نتخذ خطوة إلى الوراء وأن نجري تقييما لوضعنا الحالي وما الذي يمكن أن نعمله”.

وقدم عضوا مجلس الشيوخ ماركو روبيو وكريس فان هولن إلى الكونغرس في بداية الشهر الجاري مشروع قانون يهدد بفرض عقوبات شديدة على روسيا، وذلك لمنع تدخلها المحتمل في الانتخابات الأمريكية المقبلة. ويقضي هذا المشروع باحتمال فرض عقوبات على مجالات الطاقة والدفاع والمصارف الروسية وعلى دين الدولة الروسية.

وكان مشروع قانون مماثل قدمه السيناتوران روبيو وفان هولن إلى الكونغرس بداية العام الماضي، لكن الكونغرس لم يوافق عليه آنذاك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *